وإذا الموءودة سئلت!

إلى أبناء صهيون. هل يجيبون عندما يسألو إذا الموءودة في فلسطين سُئلت بأي ذنب على يد هؤلاء الزبانية قتلت؟ ولم النساء رملت، والأمهات مزقت، والأجساد الطاهرة هتكت، والبيوت دكت، والمساجد خربت، والمدارس أزيلت، والحوامل أجهضت، والزروع دمرت، والجموع أسرت؟
بل ما الداعي أيها الوحوش لأن تقدموا الى ما أقدمتم عليه من مجازر بشرية باستخدام الأسلحة المحرمة دوليا؟
هل لأنكم أهل الوحشية وتاريخكم هو الحافل بكل رزية، أم لأنكم لا تؤمنون إلا بعنصر القوة وتتلاعبون بالمبادئ الإنسانية وتستهينون بكل ما يمت للعربية؟ وأحيطكم علما بأن الله سيأخذكم من حيث لا تحتسبون بالصبح أو العشية، وانظروا إلى أطفال غزة، لا قبل لكم بهم يا أبناء الصهيونية، فقد خرج الأطفال من ركام الموت يصفعونكم بالإدانة بأعمالكم المخزية، ويصرون على إزالتكم على الفورية

.

Labels: